منتديات شبعانة بحري

منتدي قرية شبعانة بحري
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من سنن وأداب يوم الجمعه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعودي محمد احمد



المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 14/10/2014

مُساهمةموضوع: من سنن وأداب يوم الجمعه   الجمعة مايو 29, 2015 2:11 pm

من سنن وأداب يوم الجمعه

صلاه الجمعه:-

صلاة الجمعة هي أهم ما يُميز يوم الجمعة عن دونه من الأيام وهي فرض على كل مسلم (ذكر) بالغ عاقل، قال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } الجمعة9. ولا يجوز لمسلم تركها إلا بعذر شرعي وقد حذر رسول الله من التهاون بها فقال في الحديث الذي رواه عنه أبو الجعد الضمري رضي الله عنه: " من ترك ثلاث جمع تهاونا طبع الله على قلبه " أخرجه ابو داود وغيره وقال الالباني حسن صحيح.


الإغتسال ومس الطيب :-

وغسل يوم الجمعة من الأعمال المُستحبة، وعند جمهور الفقهاء هو من السنن المؤكدة، وعند بعضهم هو واجب إستناداً لحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله قال: "غُسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم - ويمس من الطيب ما قدر عليه - " اخرجه البخاري، وزيادة الطيب في رواية مسلم، صححه الألباني، والمقصود ب "مُحتلم" أي بالغ.

وكذلك ما جاء عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله قال: " إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل" متفق عليه.

وعن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال، قال رسول الله : " من اغتسل يوم الجمعة ، وتطهر بما استطاع من طهر ، ثم ادهن أو مس من طيب ، ...... الحديث " اخرجه البخاري وصححه الألباني.

إتخاذ الزينه ولبس أفضل الثياب:-


وإتخاذ الزينة من السنن الواجبة عند الذهاب الى المسجد في كل وقت، قال الله تعالى: { يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ ...} الأعراف31 ، ويتأكد استحباب ذلك لصلاة الجمعة لقوله في الحديث الذي رواه ابو سعيد الخدري رضي الله عنه: " من اغتسل يوم الجمعة ولبس من أحسن ثيابه ومس من طيب إن كان عنده ثم أتى الجمعة فلم يتخط أعناق الناس ثم صلى ما كتب الله له ثم أنصت إذا خرج إمامه حتى يفرغ من صلاته كانت كفارة لما بينها وبين جمعته التي قبلها قال ويقول أبو هريرة وزيادة ثلاثة أيام ويقول إن الحسنة بعشر أمثالها " اخرجه ابو داود وصححه الألباني.

ويستحب لبس الأبيض من الثياب فقد اوصى به رسول الله فقال في الحديث الذي رواه عنه عبد الله بن عباس : " البسوا من ثيابكم البياض ، فإنها من خير ثيابكم ، وكفنوا فيها موتاكم "، اخرجه الترمذي وغيره وصححه الألباني.

التبكير إلي المسجد:-


إن في الذهاب الى المسجد مبكراً يوم الجمعة لأجراً عظيماً ينبغي أن يحرص عليه المسلم ولايضيعه تهاوناً أو كسلاً أو انشغالاً بأمور الدنيا الزائلة، فقد قال رسول الله : " من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ، ثم راح في الساعة الأولى ، فكأنما قرب بدنة ، ومن راح في الساعة الثانية ، فكأنما قرب بقرة ، ومن راح في الساعة الثالثة ، فكأنما قرب كبشا أقرن ، ومن راح في الساعة الرابعة ، فكأنما قرب دجاجة ، ومن راح في الساعة الخامسة ، فكأنما قرب بيضة ، فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر " متفق عليه من رواية ابي هريرة.

وقال : " إذا كان يوم الجمعة ، كان على كل باب من أبواب المسجد الملائكة ، يكتبون الأول فالأول ، فإذا جلس الإمام طووا الصحف ، وجاؤوا يستمعون الذكر " رواه أبوهريرة وصححه الألباني.

والتبكير يعني أن تذهب الى المسجد قبل الظهر بساعة او ساعتين او اربع وكان من السلف الصالح من يجلس في المسجد من صلاة صبح يوم الجمعة الى صلاة الجمعة، وكي نقرب معنى الحديث الأول للأذهان: قسم الوقت من شروق الشمس (بداية النهار) الى وقت صعود الإمام المنبر لخطبة الجمعة قسم هذا الوقت الى خمسة اجزاء، فمن حضر الى المسجد في الجزء الأول فكأنما اشترى من ماله ناقة كوماء وذبحها ووزع لحمها كله قربة الى الله تعالى، وهكذا من جاء في الجزء الثاني فكأنما قدم لله بقرة، وهكذا...... الى آخر الحديث.

الذهاب إلي المسجد سيراً علي قدميك:-


فمن كان المسجد على مقربة منه ولم يكن هناك مشقة في السير اليه فعلى الإنسان أن يكون فطناً فيمشي ولا يركب لأن ذلك أحد الأسباب التي تمكنه من الحصول كل جمعة على مثل أجر من صام وقام السنة كلها، وذلك لما جاء في حديث أوس بن أبي أوس رضي الله عنه وصححه الألباني، أن رسول الله قال: " من غسل يوم الجمعة و اغتسل ، و بكر و ابتكر ، و مشى و لم يركب ، و دنا من الإمام فاستمع ، و لم يلغ ، كان له بكل خطوة عمل سنة ، أجر صيامها و قيامها ".


قراءة سورة الكهف:


كذلك من الأعمال ذات الفضل يوم الجمعة قراءة سورة الكهف، واليوم في التاريخ الهجري يسبق ليله نهاره، فيوم الجمعة يبدأ بعد غروب الشمس من يوم الخميس وتسمى بليلة الجمعة وينتهي نهار الجمعة بغروب الشمس من يوم الجمعة، فعلى المسلم أن يحرص على قراءة سورة الكهف كل اسبوع في أي وقت تيسر له من يوم الجمعة، وفي فضل ذلك حديث صحيح رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه، أن رسول الله قال: " من قرأ سورة { الكهف } في يوم الجمعة ، أضاء له النور ما بين الجمعتين - وفي رواية: أضاء له النور ما بينه و بين البيت العتيق - " صححه الألباني.

التنفل في المسجد قبل الجمعه:-


يغفل الكثير من المسلمين عن هذه السنة فتجد الرجل ما إن يدخل المسجد فيصلى ركعتين ثم يجلس يقرأ القرآن، والأفضل في هذا الوقت هو التنفل كما التزم الصحابة رضوان الله عليهم ذلك حين سمعوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه عنه سلمان الفارسي رضي الله عنه قال قال: رسول الله : " لا يغتسل رجل يوم الجمعة ، ويتطهر ما استطاع من طهر ، ويدهن من دهنه ، أو يمس من طيب بيته ، ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين ، ثم يصلي ما كتب له ، ثم ينصت إذا تكلم الإمام ، إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى"، اخرجه البخاري وصححه الألباني .

وقد كان الصحابة والسلف رضوان الله عليهم يذهب بعضهم الى المسجد مع شروق شمس يوم الجمعة، ويصلي ما شآء الله له أن يصلى، ويقرأ من القرآن ما تيسر له، فإحرص على التنفل قبل صعود الإمام المنبر ما استطعت اربع ركعات... ستة ... ثمانية... اثنى عشر.

الإنصات للإمام والدنو منه:-


ويستحب للمسلم اذا ذهب مبكراً أن يجلس في مقدمة المسجد كأقرب ما يكون الى الإمام، ويُكره أن يجلس في آخر المسجد كما يفعل البعض كي يستند الى عمود أو حائط مفوتاً على نفسه الأجر ومتجاوزاً عن سنة الحبيب .

فقد ورد عن سمرة بن جندب رضي الله عنه أن رسول الله قال: "احضروا الذكر وادنوا من الإمام فإن الرجل لا يزال يتباعد حتى يؤخر في الجنة وإن دخلها" أخرجه ابو داود وصححه الألباني.

ولا ننسى أن الجلوس في مُقدمة المسجد قريباً من الإمام هو أحد الأسباب الموصلة الى الحصول على اجر من صام وقام العام كما جاء في حديث أوس بن أبي أوس رضي الله عنه في الحديث الذي صححه الألباني، أن رسول الله قال: " من غسل يوم الجمعة و اغتسل ، و بكر و ابتكر ، و مشى و لم يركب ، و دنا من الإمام فاستمع ، و لم يلغ ، كان له بكل خطوة عمل سنة ، أجر صيامها و قيامها ".

قراءة السجد والإنسان في صلاة الصبح:-


يستحب للإمام وكذا المنفرد أن يقرأ في ركعتي الصبح بالسجدة والإنسان كاملتين، فقد ورد في الحديث الصحيح الذيى رواه ابو هريرة رضي الله عنه أنه قال: ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الجمعة ، في صلاة الفجر : { آلم تنزيل } السجدة ، و : { هل أتى على الإنسان }) متفق عليه، وقد جاء في صحيح مسلم مثل ذلك مروياً عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما.

وإن كانت الصلاة تصح بأي سور غيرها ولكن علينا الا نرغب عن سنة نبيناً ونتحرى فعل ذلك ولو كل حين.

قراءة الجمعه والمنافقون في ركعتي الجمعه:-

من السنة أن يقرأ الإمام احياناً بـ "الجمعة" و" المنافقون" في ركعتي الجمعة، وق جاء عن عبيدالله بن أبي رافع ما يدل أن رسول الله كان يفعل ذلك احياناً فقال: ( استخلف مروان أبا هريرة ، على المدينة ، وخرج إلى مكة ، فصلى بنا أبو هريرة يوم الجمعة ، فقرأ سورة {الجمعة }، وفي السجدة الثانية { إذا جاءك المنافقون} قال عبيد الله : فأدركت أبا هريرة ، فقلت : تقرأ بسورتين كان علي يقرؤهما بالكوفة ؟ فقال أبو هريرة : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ بهما ) مسلم وابو داود وصححه الألباني.

قراءة الأعلي والغاشيه في ركعتي الجمعه:-


وكان ذلك ايضاً من سُنته صلى الله عليه وسلم، فقد جاء عن النعمان بن بشير: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في العيدين والجمعة بـ { سبح اسم ربك الأعلى } و { هل أتاك حديث الغاشية } وربما اجتمعا في يوم فيقرأ بهما) أخرجه البخاري وابو داود وصححه الألباني، وقد ورد مثله عن سمرة بن جندب في صحيح سنن ابو داود

التنفُل في المسجد قبل الجمعه:-


أختلف العلماء في النافلة بعد الجمعة، والقول الراجح أن أقلها ركعتان وأكثرها أربع ركعات، والأفضل اربع ركعات، والسنة في آداء النافلة بشكل عام والأفضل أن تكون في البيت، ولكن يجوز آدائها في المسجد وخاصة إن كان الانسان يعلم أنه لن يعود الى منزله بعد الصلاة وربما لا يعود إلا بعد الصلاة التالية. ومصدر الخلاف وجود حديث صحيح لابن عمر رضي الله عنهما قال : ( صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين قبل الظهر ، وركعتين بعد الظهر ، وركعتين بعد الجمعة ، وركعتين بعد المغرب ، وركعتين بعد العشاء ) اخرجه البخاري ، وعن ابو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : " إذا صليتم بعد الجمعة فصلوا أربعا فإن عجل بك شيء فصل ركعتين في المسجد ، وركعتين إذا رجعت " أخرجه مسلم.

ولهذا ذهب شيخ الإسلام ابن تيمة الى أن من صلى في المسجد فليصلى اربعاً، ومن صلى في البيت فليصلي ركعتين، مستدلاً على ذلك بحديث ابن عمر رضي الله عنهما الذي اخرجه ابو داود : ( عن ابن عمر قال : كان إذا كان بمكة فصلى الجمعة تقدم فصلى ركعتين ثم تقدم فصلى أربعا وإذا كان بالمدينة صلى الجمعة ثم رجع إلى بيته فصلى ركعتين ولم يصل في المسجد فقيل له فقال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك ) صححه الالباني، وقد ذهب الى هذا القول ابن القيم وكذلك بن باز رحمه الله.
الإكثار من الصلاة والسلام علي النبي [ص]


فقد اوصانا النبي بكثرة الصلاة والسلام عليه في يوم الجمعة، ففي الحديث الذي رواه أوس بن أوس الثقفي رضي الله عنه قال: قال رسول الله : " إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي قال قالوا يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت يقولون بليت فقال إن الله عز وجل حرم على الأرض أجساد الأنبياء" اخرجه ابو داود وغيره وصححه الألباني. لذا علينا من الإكثار من الصلاة والسلام على النبي في كل وقت ويتأكد ذلك في ليلة ونهار الجمعة، وهناك عدة صيغ صحيحة للصلاة والسلام على رسولنا الحبيب منها:

" اللهم صلي على محمد وأزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وأزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد "، من حديث أبو حميد الساعدي الذي اخرجه البخاري وغيره وصححه الألباني.

" اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد ، كما صليت على إبراهيم ، وعلى آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد ، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد ، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد"، من حديث كعب بن عجرة الذي اخرجه البخاري ومسلم.

" اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد . كما صليت على آل إبراهيم . وبارك على محمد وعلى آل محمد . كما باركت على آل إبراهيم . في العالمين إنك حميد مجيد "، من حديث أبو مسعود عقبة بن عمرو، اخرجه مسلم وغيره.

" اللهم صلي وسلم وبارك على محمد وآلهِ اجمعين".

" اللهم صلي على محمد".
الدعاء :-

قال رسول الله في الحديث الذي روه ابو هريرة رضي الله عنه: " في يوم الجمعة ساعة ، لا يوافقها مسلم ، وهو قائم يصلي يسأل الله خيرا إلا أعطاه . وقال بيده ، قلنا : يقللها ، يزهدها " صحيح البخاري.

فمن فضل الله على أمة محمد صلى الله عليه وسلم أن أعطانا تلك الساعة من يوم الجمعة التي لا يسأل عبد فيها الله حاجة له إلا أعطاه ما سأل، وهذا فضل كبير ومنه من الله عز وجل ومع ذلك تجد الكثير من المسلمين يفرط في هذه العطية، فيا أخي المسلم من منا ليست له حاجة بل حاجات فإحرص من الآن على تحري هذه الساعة ولا تجعلها تفوتك وأسأل مالك الملك ماشئت وانت متيقن بالإجابة.

والراجح من اقوال اهل العلم أنها الساعة الأخيرة من نهار الجمعة أي الساعة التي تسبق المغرب كما جاء في حديث عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال: ( قلت ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس إنا لنجد في كتاب الله في يوم الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مؤمن يصلي يسأل الله فيها شيئا إلا قضى له حاجته قال عبد الله فأشار إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم أو بعض ساعة فقلت صدقت أو بعض ساعة قلت أي ساعة هي قال: " هي آخر ساعات النهار" قلت إنها ليست ساعة صلاة قال: " بلى إن العبد المؤمن إذا صلى ثم جلس لا يحبسه إلا الصلاة فهو في الصلاة" ) صحيح ابن ماجة، قال الألباني حسن صحيح.

الصدقه:-

يستحب الإكثار من الصدقة في يوم الجمعة فهي خير من الصدقة في غيره من الأيام. قال ابن القيم: ( والصدقة فيه بالنسبة إلى سائر أيام الأسبوع كالصدقة في شهر رمضان بالنسبة إلى سائر الشهور ) وفي حديث كعب: "... والصدقة فيه أعظم من الصدقة في سائر الأيام " موقوف صحيح وله حكم الرفع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من سنن وأداب يوم الجمعه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شبعانة بحري :: المنتدي العام :: المنتدي الاسلامي-
انتقل الى: